الرئيسيةالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Masrya - 6194
 
zanessa lover - 6027
 
الماس الحساس - 2222
 
مجنونه zanessa - 1614
 
scream - 1347
 
سلينا - 1270
 
ساره زعيمة المشاغبين - 1098
 
crazy boy in vanessa love - 1031
 
vanessa - 921
 
hoho - 725
 
المواضيع الأخيرة
» ماهي الكارما
الثلاثاء أغسطس 20, 2013 3:59 pm من طرف Mohamad Fox

» القهوة الخضراء علاج فعال لإنقاص الوزن
الثلاثاء أغسطس 20, 2013 3:40 pm من طرف Mohamad Fox

»  موسوعة الحيوانات
السبت ديسمبر 15, 2012 10:57 pm من طرف الماس الحساس

» صور انمي متحرك
السبت ديسمبر 15, 2012 10:57 pm من طرف الماس الحساس

» مع اقوى افلام الرعب فيلم The Cell 2 2009 DVDRIP
السبت ديسمبر 15, 2012 10:56 pm من طرف الماس الحساس

» البوم رامي عصام " المسلة
السبت ديسمبر 15, 2012 10:55 pm من طرف الماس الحساس

» احدث اصدارات عملاق التصميم بلا منافس Adobe Photoshop CS6 13.0.4 Multilanguage مع التفعيل
السبت ديسمبر 15, 2012 10:54 pm من طرف الماس الحساس

» ثالث افلام البوكس اوفيس - فيلم الدراما The Lucky One2012 مترجم - TS وبحجم 380 ميجا
السبت ديسمبر 15, 2012 10:54 pm من طرف الماس الحساس

» ايان سومرهالدر
السبت ديسمبر 15, 2012 10:48 pm من طرف الماس الحساس

» ~السيرة الذاتية لكل نجوم دراما\بوليوووووووود
السبت ديسمبر 15, 2012 10:47 pm من طرف الماس الحساس

لا
  • تذكرني؟
  • انت غير مسجل


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا


    شاطر | 
     

     موسوعه الخرافه والاسطوره حياكم .}ْ~

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    الماس الحساس
    عضو لا مثيل له
    عضو لا مثيل له
    avatar

    عدد المساهمات : 2222
    انثى
    نقاط : 156000

    مُساهمةموضوع: موسوعه الخرافه والاسطوره حياكم .}ْ~   الخميس مايو 31, 2012 8:59 pm







    في
    هذا الموضوع حبيت اجمع كل ما تختص به الاسطوره والخرافه وراح تبدأ بتعرف
    وتوضيح المفهومين وبعد ذلك القصص الوارده فيها فاتمنى من جميع الاعضاء
    المشاركه لاتمام هذه الموسوعه


    تقول معاجم اللغه عن الخرافه انها فاكهه الخريف وهي الخديث المسملح المكذوب
    التي تجري على السنه الحيوانات والطيور والنباتات الطبيعيه وهو الفنتازيا

    أولاً: تعريف الخرافة :


    خرافة اسم ، ومنها الفعل خَرَفَ ، ويُخَرِّفُ ومُخَرِفُ والمصدر منها الخَرَفُ .

    وخَرَفَ كنَصَرَ وفَرَحَ ، ويُقَال خرف أي فسدَ عقله ، والخرافة لغة تشير
    إلى اسم رجل من بني عدرة استهوته الجن فكان يحدث بما رآى فكذبوا ، وقالوا :
    حديث خرافة ، ويشار إلى الخرافة بالخزعبلة .

    ( محمد محيي الدين ، 1959: 135- 176 )

    والخرافة ، والتخريف ، ومخرف, كلمات يتداولها الناس بشكل مستمر وهم يرمون
    بها إلى الكذب والبعد عن الحقيقة واللا معقول , كما يشير البعض عندما يقول
    انه سمع خبر خرافة , أي أنه خبر كاذب وغير منطقي ومن نسج الخيال , فيقال
    على كبير السن عندما يشتد به الكبر ويفسد عقله بأنه ((شيخ خرف )) أو أنه
    أصبح يخرف , أي يهدى في القول , ولا يصح أن يؤخذ قوله على محمل الجد ,
    والخرافة تشير بجميع مفرداتها إلى البعد عن الواقع الموضوعي , وعلى هدا فأن
    البعد عن الحقيقة الموضوعية يعد من الصفات الأساسية التي تميز الخرافة .

    ( فريدة محمود إلهامي , 1982: 1)

    ويذهب كل من هوراس انجلش وأنا انجلش English & English (1958 : 536 )
    فيعرفان الخرافة بالرجوع لمصدرها أو منبعها فيقولان : (( أنها عقيدة شبه
    دينية أو هي نشاط أو سلوك شبه ديني وعلى وجه العموم هي إما منحدرة من عقيدة
    دينية سابقة ، أو هي فساد لمثل هده العقيدة ))

    أما دوجلاس هل (hill.d ) ( 1968 : 11 ) يعرف الخرافة بأنها (( فلكلور شعبي ،
    وهي في نظره فرع غير شرعي من التاريخ الديني ويعتبر الخرافات عبارة عن طرق
    للتنبؤ والتجنب أو التحكم في بعض الأزمات عن طريق وسائل فوق طبيعية وغير
    عقلية ))



    ويعرفها بوشان بوشان Bhushan and Bhushan ( 1987: 11 ) بأنها عبارة عن
    معتقدات غير منطقية تفتقر إلى الدليل الموضوعي والتجريبي ولكنها تستمر في
    المجتمع لفترة طويلة .



    ويعرف جيمس دريفر (JamesDriver) ، الخزانة ( بأنها عقيدة أو نسق من العقائد
    قائمة على أساس صلة خيالية بين الأحداث ، وغير قابلة للتبرير على أساس
    عقلي Rationalgrounds وأرجع كارل يونج الخرافة إلى اعتقاد راسخ في القوى
    فوق الطبيعية وفي الإجراءات السرية أو السحرية المنحدرة من التفكير الخيالي
    ، والتي أصبحت مقبولة اجتماعيا) .

    ( كارل يونج ، 1960: 200 )



    أما عبد الرحمن عيسوي فيعرفها بأنها ( بأنها الأفكار والممارسات والعادات
    التي لا تستند إلى أي مبرر عقلي ولا تخضع إلى أي مفهوم علمي ، سواء من حيث
    النظرية أو التطبيق )



    المفهوم العلمي للخرافة :


    هي اعتقاد أو فكرة لا تتفق مع الواقع الموضوعي بل تتعارض معه وليس كل
    اعتقاد أو فكرة تتعارض مع الواقع الموضوعي تعتبر من الناحية العلمية خرافة ،
    ولكن يشترط في هدا الاعتقاد أن يكون له صفة الاستمرار .

    فهو ليس مجرد خاطر طارئ لموقف وقتي أو تفسير عارض لظاهرة عرضية بل له وظيفة
    في حياة من يؤمنون به ويستخدمونه في مواجهة بعض المواقف وفي حل بعض
    المشكلات الحياتية .



    ( محمود يحيي فهمي : 1995 : 14 )



    والخرافة بشكل عام ، يتوفر لها صفات تميزها عن مفاهيم أخرى ومصطلحات مختلفة
    ، ومن تلك الصفات كما أشير سابقًا أ البعد عن الموضوعية والمنطق ، وسعيها
    لتحقيق أهداف الفرد بأساليب بعيدة عن العلم والعقل وكذلك احتماءها وراء بعض
    المفاهيم الدينية والعقائدية وتسترها خلفها، مع التأكيد على أن التفكير
    الخرافي عندما يصبح مظهرًا أو سمة لشخص ما ؛ فإنه عادة ما يكون مستندًا
    لقاعدة إيجابية تعزز من التمسك بالتفكير الخرافي لما يؤديه من وظيفة نفسية ،
    يلجأ إليها الأفراد عندما لا يجدون وسيلة مُثلى لتفسير الأشياء من حولهم
    تفسيرًا منطقيًا ، فيتصورون مثلاً أنه إذا ما قرأ أحدهم برجه في إحدى
    المجلات أو الصحف ووجد أن طالعه أو حضه نبأه بمفاجأة سارة في الأيام
    المقبلة فإنه يمتلئ بهجة وسرورًا ، ويصبح أكثر نشاطًا وحركة لمجرد قراءته
    لتلك الأسطر ، ويضل كذلك حتى وإن لم تحدث المفاجأة السارة . فالإنسان سريع
    التأثير نفسيًا سواء في إيجاد بعض الخرافات بالفال الحسن والشؤم أو سرعة
    الشفاء من المرض أو تفاقمه .





    والإيحاء هو التصديق والإيمان بالشيء الذي يقال أو يوحى به بغير براهين
    تساق ، وبغير أدلة يستعين بها الموحي ؛ فهو سيطرة وجدان على وجدان آخر ،
    وهو عبارة عن غرس فكرة أو أفكار في ذهن الفرد دون تقديم الأدلة والبراهين .


    الفرق بين الخرافة والاعتقاد الخاطئ :


    الخرافة تعتبر تفسيرًا غير منطقي يزود من يؤمن به بوسيلة لمواجهة مشكلة لا يعرف صاحبها طريقًا أفضل منها لمواجهة المشكلة .

    (شريف يحيي فهمي ، 1995 : 14 )



    في حين أن الاعتقاد الخاطئ فكرة أو توجه غير صحيح اتجاه موقف معين يحاول الفرد إيجاد تبريرًا أو تفسيرًا له .



    إذا فالخرافة تتميز بعدم المنطقية والبعد عن الموضوعية أما الاعتقاد الخاطئ
    يتميز بعدم صحته . وهكذا تبدو الخرافة أكثر شذوذًا من الاعتقاد الخاطئ رغم
    أن الكثير يضمنها معناه . ولكنها في الحقيقة وإن كانت تضمنت دلك المعنى ،
    فإنها علميا لها استقلالها كمصطلح وكمعنى فهي تشير عادة للتفكير الخرافي
    الأسطوري ؛ لاقترانها بالقصص والحكايات الأسطورية القديمة .

    وهدا ما يدعو لظهور وجهًا آخر للاختلاف بين المصطلحين( الخرافة والاعتقاد
    الخاطئ ) وهو بأن الخرافة قد تكون أقدم منشأً من الاعتقاد الخاطئ الذي ينشأ
    مع كل موقف مبهم أو مشكلة جديدة كمثل دلك الاعتقاد الخاطئ الذي ظهر فجأة
    مع بداية الإعلان لتسويق الهواتف المحمولة لشركة ( ليبيانا ) والقائل بأن (
    هواتف ليبيانا للناس التعبانة ) والاعتقاد عادة ما يكون نتيجة تخمينات على
    أساس غير صحيح وغير واقعي فتكون النهاية اعتقادًا خاطئًا .



    ... إذن وكأن الخرافة والاعتقاد الخاطئ ينشآن في البداية لتفسير ظاهرة ما
    تفسيرًا غير منطقيًا ، ولكن الغرض منه آنذاك توفير الأمن والقناعة للنفس ،
    ليتم التصرف عقب دلك بثقة أكيدة حيال تلك الظاهرة ، إلا أن احتمالية
    الاستمرار أكثر تكون لصالح الخرافة عنه لصالح الاعتقاد ، لأنه قد ينتهي
    بانتهاء الظاهرة التي ينشأ من أجلها .



    وكذلك قد تتشابك المعاني ما بين ( الخرافة ومفاهيم أخرى كالشائعة والأساطير
    والعادات والتقاليد وغيرها .... إلخ ) ، فقد تختلف الخرافة عن الشائعة من
    حيث أن الأخيرة تصدر لتفسير موقف غامض كما هو الحال في حالات الحرب ،
    وسرعان ما تختفي الشائعة بظهور الأسباب الحقيقية واتضاح الرؤية ... والمشيع
    غالبًا ما يتعمد إصدار شائعته لخدمة أغراض معينة يعلم أنها باطلة ، أما
    الخرافة فهي تفسير لظاهرة مستمرة يتكرر حدوثها في حياة الناس

    (عبد الرحمن عيسوي 18:1984)



    والحدود بين الخرافة والأسطورة ليست دائمًا على ما نشتهي من الوضوح وقد
    تشبه بعض الخرافات الأساطير في الشكل والمضمون إلى درجة الإلتباس ،
    والتفريق بينهما لا يكون إلا بمعيار القداسة فالأسطورة هي حكاية مقدسة يؤمن
    أهل الثقافة التي أنتجها بصدق روايتها إيمانًا لا يتزعزع .
    ( فراس السواح د: ت:

    ثانيًا: نشأة الخرافة


    لقد كانت بداية نشأة الخرافة مع بداية وجود الإنسان على هده الأرض ، فلقد
    كانت تنتاب الإنسان البدائي انفعالات وأحاسيس ودوافع متغيرة ومتقلبة تدفعه
    إلى القيام بأنماط سلوكية متعددة ، فتارة ينزع إلى الجانب العدواني فيميل
    إلى الاقتتال والمخاطرة ، والهجوم ، وتارة ينتابه شعور عاطفي انفعالي سلبي
    أو إيجابي فيحثه على الاقتراب أو الابتعاد عن بقية أفراد جنسه ، مما يجعله
    يعاني من حالة عدم التوازن التي تنتاب النفس البشرية عندما تعايش مواقف
    نفسية لا تجد لها تفسيرًا .



    ولقد حاول الإنسان البدائي قديمًا ، أن يفسر الظواهر النفسية ، مسخرًا لدلك
    جميع قدراته العقلية البسيطة وتجاربه الحياتية المحدودة ، فأوجد تفاسير
    تبدو سطحية ،وغير منطقية على الأقل لإنسان هدا العصر ، ولكنها تعتبر تفاسير
    إبداعية بمنظوره آنذاك ، فكان يعتقد أن كل الحالات الانفعالية التي تنتابه
    ، يتحكم بها كائن حي آخر ، يوجد بداخله ، قد يكون شريرًا أو خيرًا ، وقد
    ساعد ذلك التفسير الخرافي للإنسان البدائي في فهم وتفسير ظاهرة الأحلام
    والموت . فقد كان يعتقد لهدا الكائن الحي القدرة على ترك الجسم والتجول في
    أماكن بعيدة ثم العودة إليه مجددًا وفي هدا تفسير للأحلام . كما أن له
    القدرة على المغادرة لجسم الإنسان وعدم العودة إليه ثانية ، وفي دلك تفسير
    للموت .

    ( أحمد علي الفنيش وآخرون : د.ت:73)



    ومع تقدم الحياة البشرية للأمام وظهور الحضارات ظهرت الكثير من الخرافات
    والاعتقادات التي تعددت بتعدد جوانب الحياة الإنسانية ( الاجتماعية ،
    السياسية ، الاقتصادية ، النفسية .... الخ ) الخاصة منها والعامة ، فظهرت
    الخرافات والاعتقادات الغيبية وما تشمله من مفاهيم { كالأرواح الشريرة ،
    الأشباح ، الغول ، وقراءة الطالع والأبراج ، وقراءة الفنجان والكف ... الخ }
    وكذلك الخرافات المتعلقة بصحة الإنسان ومرضه فربطت هده الخرافة بين صحة
    الإنسان وتأثير بعض القوى الوهمية لأشياء عدة، كتأثير الأحجار الكريمة ،
    وقرون الخروف والغزال ، والخرز الأزرق وما يطلق عليه في اللهجة الدارجة (
    الحويتة ، الخميسة ، القرين ) والثمائم ( الأحجبة ) .... الخ فكانت كل هده
    الأشياء . تبعده عن الحسد والمرض والعين والموت أيضًا ، وتوفر له الحماية
    من كل سوء . ولكن بتتبع الخرافة وأنواعها ونشأتها يلاحظ أن لكل خرافة نشأة
    خاصة أو تكوين خاص ، يرجع لأسباب محددة وفقًا للتفسير الذي وضعه الناس لها ،
    فمثلاً { كان الإنسان قديما يفسر ظاهرة الزلازل على أساس أن الأرض محمولة
    على قرن ثور ، وأنه كلما شعر الثور بالتعب تولى نقل الأرض من قرن إلى القرن
    الآخر فتحدث الهزة الأرضية أو الزلازل التي يشعر بها الناس } .



    وكذلك هو الأمر إذا ما نظرنا لتلك الخرافة القائلة بالتشاؤم من البوم ، إذا
    يرجع إلى أن البوم يسكن الأماكن الخربة ، وأنه يختفي نهارًا ويظهر ليلاً
    .. وكذلك لأن له صوتًا يختلف عن باقي الطيور إذ هو غريب ومزعج أيضًا .



    وفي كثير من الأحيان تعمل الصدفة دورًا كبيرًا في نشأة الخرافة ، فنرى
    مثلاً قارئة الفنجان تقص قصصًا تنسجها من خيالها الواسع تكون بديهية في
    حياة الإنسان تصدف وتتحقق تلك القصص والمفاجآت ، وقد تخيب أيضًا ، مما يدفع
    المرء للتصديق والتشبث بلحظة أمل أو بلحظة سارة ، دون التركيز في قدرية
    وغيبية مثل هده الأحداث وفي واقع الأمر أن الإنسان يبحث عن أي مخرج لينفد
    منه ويخفف عن نفسه حتى وإن كان مخرجًا خرافيًا .



    والتمسك بخرافة ما في حياة بعض المجتمعات قد يكون بسبب أن هده الخرافة أو
    عديد من الأفكار الخرافية والاعتقادات الخاطئة قد تؤدي دورًا أو وظيفة
    اجتماعية أو نفسية أو سياسية أو اقتصادية ، والخرافة والسحر والأسطورة ونسق
    المعتقدات الشعبية عامة ، هو ما يميل إليه علماء الأنثروبولوجيا لتسميته
    بالنسق الأيديولوجي والمقصود به نسق المعتقدات التي تفسر طبيعة علاقة
    الإنسان بالكون الممارسات والشعائر المتصلة بهذه المعتقدات ، فالنسق
    الأيديولوجي هو إذًا نوع من الاستجابة للحاجة التي يشعر بها الناس جميعًا
    لتحديد معنى وجودهم في الحياة.

    ( أحمد أبو زيد ، 1979: 534 : 535 )


    ثالثًا: انتشار الخرافة:


    إن الكثير من المعتقدات والأفكار الخرافية سواء ما كان منها بدائيًا أو ما
    اتخذ شكلاً آخر ، أصبحت وكأنها واقع يستخدم أحيانًا في مساندة بعض الأوضاع
    أو النظم الاجتماعية المتبعة في مجتمع ما لتنظيم العلاقة بين الأفراد.

    ( محمد الجوهري 1978: 300)



    ولا يخلو تراث أي شعب من الشعوب من الخرافات سواء كانت هذه الخرافات ضمنت
    أساطيره أو ممارساته الشعائرية والدينية والسحرية الغير صحيحة ، وقد يرجع
    استمرار هذه الخرافات إلى أن الجوانب اللا مادية لأي حضارة من الحضارات لا
    يتم تغييرها بسهولة عند عملية التغير الحضاري.

    ( فريدة محمود إلهامي 1982: 1 )



    ويزداد انتشار الخرافات كلما زادت ظروف الحياة صعوبة ، وكلما زادت الأخطار
    التي تهدد كيان الجماعة ، أي أن الخرافات والمعتقدات الخاطئة تكثر وتعم
    وتنتشر بانتشار حالات القلق والاضطراب والشعور بالضعف والعجز عن مواجهة
    المشكلات الحياتية ومخاطرها.

    ( نجيب اسكندر إبراهيم، رشدي فام منصور 1962: 21 )



    ولا شك أن انتشار الأفكار الخرافية والمعتقدات الخاطئة تشير إلى تخلف
    المجتمع في الجوانب التي تتناولها تلك الأفكار الخرافية والمعتقدات الخاطئة
    ، فانتشارها وشيوعها في الوقت الحاضر يرجع إلى الأصل التاريخي الذي تنحدر
    نته تلك الأفكار وانتقالها من جيل إلى جيل ، ويرجع كذلك إلى عدم الإلمام
    بالتفكير العلمي وعدم القدرة على دراسة الظاهرة موضوع الأفكار الخرافية
    والمعتقدات دراسة علمية تجريبية ، وتخص الأفكار الخرافية والمعتقدات
    الخاطئة إذا اختفت الظروف التي جاءت بهذه الأفكار والمعتقدات الخاطئة
    لتفسيرها.

    ( شريف يحيي محمود فهمي ، 1995: 29 )


    ومن ذلك يمكن التعرف على أهم الأسباب التي تؤدي إلى انتشار الخرافة وهي كالآتي :


    أسباب الخرافات والاعتقادات الخاطئة :-

    إن أسباب الخرافات في كثير من المجتمعات تحظى بتأكيد العرف والعادات
    والتقاليد ، وفي هذه الحالة تحظى الخرافات من شرط التمحيص والنقد كالخرافات
    التي تكسب تأييدًا بسبب تحريف الدين أو التوسع في كلام العلماء وأهل الرأي
    ، ونجد من أهم أسباب الخرافات هو عدم قدرتنا في التعامل مع الكثير من
    مشاكل الحياة سواء كانت هذه المشاكل اجتماعية أو ثقافية أو اقتصادية ،
    والإيحاء النفسي ودوره في التأثير على المؤمنين بها .



    فالخرافات والمعتقدات الخاطئة أصبحت مرتبطة بالتراث الاجتماعي الذي ورثناه
    عن الأجيال السابقة والذي أثر على أفكارنا وعواطفنا وشخصياتنا وأساليب في
    الحياة.

    ( شريف يحيي محمود فهمي 1995.ص19 )


    ومن أهم العوامل التي تسبب انتشار الخرافات والمعتقدات الخاطئة:-

    الجهل والأمية :-


    نرى أنه كلما غرقت قرية من القرى في الجهل كثرت فيها الخرافات ، كما أن
    أفراد المجتمع القروي يسودهم الاعتقاد في الخرافات والاستسلام للمعتقدات
    المتوارثة شأنهم في ذلك شأن أي فرد قلق جاهل لا يعرف لماذا تهب الرياح
    ويعللها بأنها غضب من عند الله تعالى .

    ( محمد طلعت عيسى 1957 : 18)



    وإن للجهل دخلا كبيرًا في التمسك بالخرافات والمعتقدات الخاطئة كما أنها لا
    يمكن أن تزول بزوال الجهل بل أن لها جذور تاريخية عميقة ، كما ترجع إلى
    عدم الاستقرار النفسي الذي يعتبر من أقوى الدوافع النفسية .

    ( حكمت أبو زيد – د.ت.: 28)



    أما العلم فإنه يقوم على أساس الملاحظة الدقيقة والتجربة الموضوعية وتقليل
    الأحداث والظواهر ومعرفة مسبباتها وعلاقتها بغيرها من المتغيرات وتفاعلها
    مع بعضها البعض ، فالعلم يحاول أن يقضي على الخرافة والمعتقدات الخاطئة
    وعلى الرواسب المتبقية فينا. فالعقلية الخرافية لا تختفي بمجرد الانتقال من
    بيئة حضارية متخلفة إلى بيئة حضارية متقدمة بل هي جزء أساسي من التركيب
    العقلي والنفسي للفرد لذلك يجب علينا الاهتمام بتربية الأطفال في المدارس
    تربية علمية منذ الصغر.

    ( حسن صعب 1972: 177 )



    وبذلك نتمكن من حماية أنفسنا من عواقب التفكير الخرافي الغير منطقي التي قد نقع فيها كنهاة متوقعة للجهل بحقائق الأمور .



    2. الشعور بالخوف والتوتر الانفعالي:-


    معناه الفرد من التوتر الانفعالي والصراع والشعور بالتعب والإرهاق والتهيج
    واضطرابات المعدة والكوابيس الليلية ومن التذبذب الانفعالي والشعور بالنبذ
    والعزلة والوحدة والبعد عن الحياة والشعور بالقلق والتهديد ، كذلك الاعتقاد
    بأن الناس الآخرين سيئون وأشرار وأنانيون وعدوانيون والشعور بالغيرة
    والكراهية والعدوان إزاء الآخرين ، وتوقع أسوء الاحتمالات وعدم الرضا وعدم
    السعادة ... كلها مظاهر للشخصية العصابية والتي تكون أميل إلى التفكير
    الخرافي . فالأشخاص الذين يعانون من اضطرابات شعورية وانفعالية تخلف مجالا
    واسعًا للتأويلات والتفسيرات الخرافية لما يواجههم ويصادفهم في حياتهم .

    ( عبد الرحمن محمد عيسوي 1974 : 2 )



    3. الإيحاء النفسي :-


    في الحقيقة أن الخرافة تؤثر في المؤمنين بها عن طريق الإيحاء النفسي بصرف
    النظر عن التأثير الفعلي للخرافة في حد ذاتها فالشخص الذي يؤمن بالتشاؤم من
    البوم ، فبمجرد رؤيته للبوم يتشائم لما يحدث له من تغيرات انفعالية . كما
    قد يقبل الفرد تأثير الخرافات من قبيل التقليد ، عندما يجد أن المحيطين به
    يؤمنون بها ، وكذلك نجد أن هنالك خرافة شائعة في مجتمعنا مؤداها أن القط له
    سبعة أرواح ، والمتأمل في هذه الخرافة يجد مرجعها في الغالب إلى أن حركة
    القط تبلغ درجة كبيرة من المرونة ، بحيث يستطيع التكيف سريعًا مع الصدمات
    ....

    ( شريف يحيي محمود فهمي 1995: ص24 )



    4. الدور السلبي لوسائل الإعلام:-


    حيث أن من العوامل المسببة للخرافات الدور السلبي لوسائل الإعلام المختلفة
    ولأن التلفزيون هدف فعال ذا تأثير قوي ، ويخاطب كل الفئات والمستويات
    والعقول سواء كانت متعلمة أو أمية أو ذات مستوى اقتصادي مرتفع أو منخفض ،
    أما وسائل الإعلام الأخرى ( الصحف والمجلات ) فهي تتجه وتخاطب جماهير
    متخصصة.



    ونوضح هنا دور الإذاعة المرئية على وجه الخصوص نظر لأن الإذاعة المرئية
    تعتبر وسيلة من الوسائل التعليمية غير المباشرة ولها نتائجها الفعالة نضرًا
    لقدرتها على تقديم المضمون بحيوية وواقعية مما يزيد من تأثيرها على السلوك
    والعلاقات الاجتماعية والثقافية .


    فالإذاعة المرئية لها تأثيرًا سلبيًا على الفرد بصفة عامة وعلى النشء بصفة
    خاصة ، فكثير من المسلسلات والأفلام والبرامج التي تعرض من خلالها تحتوي
    على العنف والجريمة والأنماط السلوكية الخاطئة والعادات والمعتقدات
    الخرافية وتدعم تلك الأفكار والمعتقدات وهي كافية لخلق السلوك المنحرف ،
    حيث أن التقليد والمحاكاة واستيعاب المادة الإعلامية الميتوثة إذاعياً
    تأثيرًا كبيرًا على الناشئة .

    ( عبد الرحمن عيسوي 1974 : 118 )



    ونجد أيضًا أن وسائل الإعلام تتحدث عن تحضير الأرواح والسحر والدجل ومعرفة
    الطالع واستشارة الفلكيين وقراءة الفنجان والكف والأبراج فأجهزة الإعلام
    والثقافة تتعرض فقط للفكر الأسطوري و لا تحاول تصحيحه أو إحلال الفكر
    العلمي محله.

    ( عبد المحسن صالح 1979 : 362 )


    5. تبرير السلوك والدفاع عن النفس:-


    حيث أن التأثيرات المؤدية للخرافات تعضد السلوك الذي تفضله ، فإنها تؤيد
    السلوك الذي نرغب في إصداره على أية حال ، فبعض الناس يبررون اقتناعهم
    بزيارة الأولياء الصالحين بأنهم يبحثون عن الشفاء وطلب البركة بل يشعرون
    بالراحة والاطمئنان لما يفعلون . فالناس لا يعدمون حيلة في تبرير ما يرغبون
    في فعله ، وتبرر الخرافة أيضًا انعدام الفعل أو السلوك إذا كان ذلك
    مرغوبًا ، فمثلاً عدم إخاطة الملابس فوق صاحبها يبررونها أنهم يرغبون في
    الحياة أكثر .


    رابعًا: التفكير الخرافي والتفكير العلمي:-


    التفكير من العمليات العقلية العليا التي تتدخل في كثير من العمليات الأخرى
    ويتخذ التفكير كثيرًا من الأنماط . وتتضمن هذه العملية الحكم والتجريد
    والإدراك والاستدلال والخيال والتذكر والتنبؤ كل هذه العمليات أشكال من
    التفكير ، كما تتضمن أيضًا عملية حل المشكلات التي تعتمد على الأفكار أكثر
    من اعتمادها على الإدراك وعلى المعالجات الظاهرية.



    ويبدو في الظاهر أنه لا يوجد فرق بين وظائف كل من التفكير العلمي والتفكير
    الخرافي ، إذ أن كليهما يسعى إلى تفسير الظواهر التي تحيط بالإنسان بهدف
    التحكم فيها وضبطها ، ويؤدي ذلك إلى إزالة حالة القلق والتوتر التي تنتج من
    الغموض.



    ولكن التفكير الخرافي يختلف عن التفكير العلمي أو المنطقي ، ذلك لأنه لا
    يقوم على أساس إدراك علاقة العلية أو السببية العلمية ، وإن كان يقوم على
    أساس علية أخرى غير العلية العلمية ، فالتفكير الخرافي يرجع الظواهر
    الطبيعية إلى أسباب غير طبيعية .

    ( عبد الرحمن عيسوي 1982 : ص36-37 )


    ومن مظاهر التفكير الخرافي لجوء كثير من الناس للمنجمين وقراء الطالع ،
    يستشيرونهم في أمورهم ، ويطلبون إليهم أن يكشفوا لهم حجب الغيب وما يخبئه
    المستقبل لهم ، وتنشر الصحف وكثير من المجلات الأسبوعية ما تتنبأ به النجوم
    عن مستقبل كل فرد . فالتفكير الخرافي يقف عند مستوى الربط بين ظواهر
    الأشياء المباشرة ، أي بين بدايات ونهايات الأحداث ويرجع ذلك إلى فكرة
    الحركة الذاتية التي ظلت تكمن في الأشياء وإلى القوة الغيبية التي تفسر أي
    شيء وتوحي للإنسان بأنه مجرد الالتقاء أو التتابع بين الظواهر يشكل صفة
    علية وهذا يعني أن السبب ( العلة ) قوة وقدرة علة خلق أو إحداث شيء آخر أو
    ظاهرة أخرى ( المعلول ) . أما التفكير العلمي فإنه يقوم على تتبع الأحداث
    في الزمان والمكان ، وتنظيم الملاحظة ، وتسجيل كافة العلاقات التي تحيط
    بالظاهرة موضوع البحث . ولا يذهب التفكير العلمي إلى تحديد العلة بالمعنى
    البسيط الساذج الذي ينطوي عليه التفكير الخرافي ، وإنما العلية في التفكير
    العلمي تعني إدراك الظاهرة في علاقاتها المختلفة المتغيرة ؛ ومعنى هذا أن
    التفكير العلمي لا يكتفي بربط المظاهر المباشرة للظواهر ولا بين البدايات
    والنهايات في الأحداث وإنما يهتم بتشبع العمليات والتغيرات التفصيلية التي
    تنطوي عليها الظواهر موضوع البحث.

    ( الدمرداش سرحان ، منير كامل 1909 39، 40)


    وبالنظر إلى التفكير نجد أنه يبت في الأمور بشكل حاسم ونهائي وإن كان
    خاطئًا . أما الاتجاه العلمي فإنه يمتاز بإمكان تأجيل الحكم والنظر
    للمشكلات من جميع جوانبها وزواياها ، وجمع المعلومات والأدلة والشواهد
    والتمحيص ، وعدم القفز في إصدار الأحكام .

    وإن تطور التفكير البشري يعبر في الواقع عن تزايد في إدراك الإنسان للترابط
    بين الحوادث ، والتداخل بين الظواهر المختلفة في الطبيعية وقد أدي هذا
    الاتجاه إلى تراجع المفهوم الساذج للعلية ، ونعني بالعلية المعنى الخرافي .
    ومعنى هذا أن تقدم التفكير العلمي تزايد في إدراك الإنسان للعلاقات في
    الكون ، ويعني هذا بدوره تراجعًا للتفكير الخرافي . والتقدم العلمي يؤدي
    إلى تراكم الحقائق العلمية مما يؤدي إلى انزواء المعتقدات الخرافات
    واختفائها تدريجيًا.

    ( نجيب اسكندر إبراهيم – رشدي فام منصور 1962: 48)




    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    موسوعه الخرافه والاسطوره حياكم .}ْ~
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
     :: +[شباب]+ :: (×رعب بلا نهايه×)-
    انتقل الى: